اختر صفحة

ثاندر تستحوذ على 36٪ من المستثمرين المسجلين حديثًا بالبورصة في أول عام كامل لها⚡

ثاندر تستحوذ على 36٪ من المستثمرين المسجلين حديثًا بالبورصة في أول عام كامل لها⚡

شهدت البورصة المصرية زيادة بنسبة 132٪ على أساس سنوي، في عدد الأفراد المسجلين حديثًا.  

والذي بلغ 59 ألفًا في عام 2021، حيث تستحوذ “ثاندر” على 36٪ منهم.

ولوضع الأمور في نصابها الصحيح🔍 في عام 2020، أضافت جميع شركات الوساطة الأخرى مجتمعة 24 ألف فرد، مسجل حديثًا في البورصة (25 ألفًا عند إضافة ثاندر).

وفي عام 2021، أضافت “ثاندر” وحدها أكثر من 21 ألف فرد مسجل حديثًا.

🌇اخبار محلية

وداعًا لضريبة الدمغة.. وأهلًا بضريبة الأرباح الرأسمالية📜

أكدت الهيئة العامة للرقابة المالية، أمس 2 يناير 2021، موعد بدء عدم خضوع المصريين لضريبة الدمغة.

وذلك عند شراء، أو بيع الأوراق المالية، المقيدة بالبورصة المصرية.

مزيد من التفاصيل🧐 يأتي تطبيق ضريبة الأرباح الرأسمالية، بعد فترة من عدم اليقين

وهو ما أدى إلى إعلان الحكومة عن حزمة حوافز، لدعم البورصة. 

والتي تضمنت إلغاء ضريبة الدمغة، للمستثمرين المقيمين.

لماذا هذا مهم🤔 بالطبع، هذا يعني أيضًا بدء ضريبة الأرباح الرأسمالية، حيث سيواجه المستثمرون المقيمون ضريبة أرباح رأس المال، بنسبة 10٪ على تعاملات البورصة.

في يوم آخر.. شركة تابعة أخرى للسويدي توقع عقدًا✒

أعلنت شركة السويدي إلكتريك، عن توقيع شركتها التابعة “إيجيبتك للكابلات” عقدًا، بقيمة 8.49 مليون دينار (440 مليون جنيه).

وذلك لصالح المؤسسة العامة للرعاية السكنية، بدولة الكويت.

ويتضمن العقد عمليات توريد وتمديد وصيانة الكابلات الأرضية، المغذية لمحطات التحويل الرئيسية، بمشروع مدينة المطلاع السكنية.

مزيد من التفاصيل🧐 سيشهد العقد الذي تبلغ مدته 18 شهرًا، تصميم وتوريد وتركيب جميع الأعمال، المتعلقة بالمحطات الفرعية الرئيسية لمدينة المطلاع السكنية، على أساس تسليم المفتاح.

ما هو عقد تسليم المفتاح🤨 عادة ما يكون عقد تسليم المفتاح عقد إنشاء، حيث يتم توظيف مقاول، لتخطيط وتصميم وبناء مشروع. 

والقيام بأي تطوير آخر ضروري، لجعل الموقع جاهزًا للاستخدام. 

وذلك بسعر متفق عليه، وتاريخ محدد.

لماذا هذا مهم🤔 كانت الشركات التابعة للسويدي مشغولة في الأشهر القليلة الماضية، في إبرام الاتفاقيات. 

وتشمل الصفقات التي أبرمتها الشركات التابعة، عقدًا بقيمة 16.7 مليون دولار، لمحطة فرعية في غانا، في سبتمبر 2021.  

وعقدان بقيمة 1.6 مليار جنيه، في الشهر الماضي. 

واتفاقية بقيمة 25 مليون دولار، في الأسبوع الماضي فقط.

قناة السويس تحقق أعلى إيراد سنوي في تاريخها خلال 2021🚢

حققت قناة السويس أعلى إيراد سنوي في تاريخها خلال 2021، حيث بلغ 6.3 مليار دولار. 

وذلك مقابل 5.6 مليار دولار في عام 2020، وفقًا للفريق “أسامة ربيع”، رئيس هيئة قناة السويس.

مزيد من التفاصيل🧐 مرت 20.694 سفينة عبر القناة، في عام 2021. 

وذلك مقابل 18.830 سفينة في عام 2020، بزيادة قدرها 10٪. 

وقد بلغ حجم الحمولات الصافية للقناة 1.27 مليار طن، في عام 2021.  

وذلك مقابل 1.17 مليار طن في عام 2020، بزيادة قدرها 8.5٪.

لماذا هذا مهم🤔 على مستوى الاقتصاد القومي، تعد قناة السويس أحد المصادر الرئيسية للنقد الأجنبي. 

وأرجع “أسامة ربيع” الزيادة، إلى السياسات التسويقية المرنة، التي تتبناها القناة في التعامل مع مختلف أنواع السفن المارة، وخاصة ناقلات الغاز الطبيعي المسال.

أخبار للمتابعة👀

    🌎اخبار عالمية

    عام جامح للبورصات الأمريكية🎢

    أغلق مؤشر “ستاندرد آند بورز 500” في المنطقة الخضراء، للعام الثالث على التوالي. 

    وذلك بعد ارتفاعه بنسبة 26.89٪ في عام 2021، محققًا 8.6 تريليون دولار.

    وارتفع مؤشرا “داو جونز”، و”ناسداك”، بنسبة 18.73٪، و21.39٪، في عام 2021 على التوالي.

    مزيد من التفاصيل🧐 انطلقت البورصات الأمريكية في رحلة جامحة خلال عام 2021، حيث حقق مؤشر “ستاندرد آند بورز 500” 70 إغلاق قياسيًا.

    وهو ثاني أعلى حصيلة سنوية، بعد أعلى مستويات الإغلاق البالغة 77 في 1995.

    وقد بدأ العام بجنون يغذيه المتعاملون الأفراد، حيث تسببوا في إشعال حركة الأسهم. 

    والتي توصف ب “أسهم الميم”، وهي الأسهم التي يروج لها عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي.

    وسجل سهم شركة “إيه إم سي إنترتينمنت” ارتفاعًا صاروخيًا، بنسبة تجاوزت 1200%. 

    بينما صعد سهم “غيم ستوب”، بنسبة 700%.

    وكان 2021 أيضًا عامًا قياسيًا، بالنسبة للاكتتابات الأولية. 

    وإن لم يكن الأكثر نجاحًا، من حيث العائدات.

    فمع ظهور أكثر من 1000 عملية تداول لأول مرة في عام 2021 بقيادة شركة “ريفيان أوتوموتيف” لصناعة سيارات النقل الخفيف الكهربائية، انخفض متوسط ​​الاكتتابات العامة الأولية بنسبة 10٪، بعد الاكتتاب العام. 

    وذلك مقابل زيادة بنسبة 76.3٪، في عام 2020.

    لقد رأينا أيضًا إجراءات صارمة على الأسهم الصينية، المدرجة في الولايات المتحدة. 

    وبالتحديد شركة “ديدي” الصينية، التي أعلنت أنها ستحذف من بورصة نيويورك، بعد ستة أشهر من الاكتتاب العام الأولي.

    وفي العام المقبل، يتوقع الخبراء أن يتم إدراج مزيد من شركات التكنولوجيا الصينية، في بورصاتها المحلية، مثل هونج كونج، أو شنغهاي.

    لماذا هذا مهم🤔 في عام اتسم بأزمة سلاسل التوريد، والمتحور الجديد لفيروس كورونا المعروف باسم “أوميكرون”، والمواجهة الجيوسياسية بين الولايات المتحدة والصين، ارتفعت أسواق الأسهم في الولايات المتحدة.

    والفضل يعود بشكل أساسي، إلى طرح لقاح ناجح ضد فيروس كورونا. 

    وضخ الاحتياطي الفيدرالي المكثف للأموال، في الاقتصاد الأمريكي.

    وكان قطاع الطاقة والعقارات الأفضل أداءً في مؤشر “ستاندرد آند بورز 500” هذا العام، حيث ارتفع كل منهما بأكثر من 40٪.

    كما ارتفعت الخدمات المالية والتقنية، بأكثر من 30٪.

    هل أعجبك ما قرأته؟ 🤗 شاركنا رأيك في ثاندر كلابس من خلال استطلاع في أقل من دقيقتين