ما هو سوق الأسهم أو سوق الأوراق المالية؟

كما يعبر الاسم إنه سوق؛ فسوق الأسهم عبارة عن مزاد كبير بيقوم فيه المُشتري والبائع بالتداول والمتاجرة عن طريق بيع وشراء الأسهم بشكل منظم، والسلعة التي يتم المعاملات والتداول بها هي الأسهم.

ما هو السهم؟

السهم هو عبارة عن بيت بالنسبة للمدينة، وهو جزء صغير أساسي في تكوينها، فالأسهم هي البنية الأساسية للشركة. وعند شراء سهم في شركة ما، نقوم بامتلاك جزء صغير من هذه الشركة. وبناءًا على أداء الشركة (إيجابي أو سلبي) يتغير سعر السهم (صعود أو هبوط)، لذلك يصبح دليلنا المبسط لشراء الأسهم هو شراء أسهم شركات ذات ربحية ومعدلات نمو عالية.

يسمح طرح الشركة لأسهمها في البورصة بزيادة رأس المال، ومن ثم يساعدها في الاستثمار في مشروعات بهدف التوسّع وتطوير منتجات جديدة بهدف التوسع في خلق فرص عمل جديدة مع زيادة في الأرباح.

كيف تعمل الأسهم في الواقع؟

بما إنه سوق، فيتبع المبدأ الأساسي للاقتصاد وهو العرض والطلب. تقوم الشركات بإدراج أسهمها في البورصة عن طريق عملية الطرح الأولي أو الاكتتاب العام، وبعدها يقوم المستثمرون بشرائها.

يمكن للمستثمرين فيما بعد شراء وبيع الأسهم في السوق بعد تغير قيمتها في محاولة لتحقيق مكسب وربح، مثل المزاد، الذي يتقابل فيه أعلى عرض للشراء مقابل أقل طلب للبيع وبالتالي يتحدد قيمة السهم، ويمكنك كمساهم المشاركة في هذه العملية عن طريق الشراء بسعر منخفض والبيع بسعر عالي وهو مبدأ أساسي في التداول، وأحد الطرق لتحقيق العائد على استثماراتك في الأسهم

ما هو سوق الأسهم؟

بالتالي، سوق الأسهم هو في الأساس مجموعة من الأشخاص يقوموا بشراء وبيع أجزاء صغيرة من الشركات. يوجد لكل دولة مؤشر في سوق الأوراق المالية، ودورهذه المؤشرات هو تقييم مجموعة كاملة من أسعار الأسهم وتجميعها وإظهارها والإشارة ليها في رقم واحد.

فتعتبر المؤشرات مثل لوح تسجيل العمليات في سوق الأسهم، لذلك إذا أردت أن تعرف أداء سوق ما كل ما عليك فعله هو متابعة مؤشراته.

ولكل دولة مؤشرات خاصة بأسواقها المالية، على سبيل المثال أشهر مؤشرات في الولايات المتحدة هي S&P 500 و Dow Jones Industrial Average

 أما في مصر فأشهر مؤشر هو المؤشر الثلاثيني (EGX30) ويضم أعلى 30 شركة من حيث السيولة (أي أعلى 30 سهم من حيث قيمة المعاملات المالية سواء بيع أو شراء)

ما هي العوامل التي تحرك قيم السهم؟

stock-value-driver-ar

كمساهم في الشركة، تحقق العائد على الاستثمار بطريقتين، إما عن طريق حصص الأرباح أو عن طريق المكاسب الرأسمالية.

حصص الأرباح عبارة عن توزيع الشركة للأرباح على مساهميها وتكون نسبتك على حسب عدد ما تمتلكه من الأسهم،  ومن ثم يصبح المزيد من الأرباح للشركة يعني المزيد من الأرباح للمساهمين.

المكاسب الرأسمالية هي تحقيق ربح من خلال شراء وبيع الأسهم بعد زيادة قيمتها، لنفترض مثلاً إطلاق مشروع تقني جديد واعد، وسعر السهم فيه قيمة 100 دولار، فتشتري 10 أسهم مقابل 1,000 دولار، وبعد 6 شهور تزيد قيمة الأسهم وتقدّر بـ 1,500 دولار. عند بيع هذه الأسهم ب1,500 دولار، تحقق أرباح، بهذه البساطة.

إن فكرة التداول والاستثمار في سوق الأسهم والأوراق المالية ليس معقدًا كما نراه في الأفلام، فبطرق بسيطة ومن خلال متابعة المؤشرات والأخبار والتعلم باستمرار من المستثمرين الناجحين، تستطيع تطوير مهاراتك وخبراتك بسهولة في مجال الاستثمار، لتبدأ رحلتك للحرية المالية.