لماذا أستمر في اتخاذ هذه القرارات الغيرعقلانية؟

القاعدة الأكثر شهرة في الاستثمار هي “الشراء بسعر منخفض والبيع بسعر مرتفع”، على الرغم من بساطة هذه القاعدة، يقوم معظمنا بتطبيق العكس تمامًا، نميل أحيانًا إلى البيع أثناء تخبط السوق بسبب الخوف والشراء عندما يرتفع السوق بسبب الجشع. هذه القرارات اللاعقلانية ليست مجرد خطأ شخصٍ مبتدئٍ ولكنها عيب أساسي في تفكيرنا، يُعاني منه كل من المبتدئِ والخبير.

إذًا، لماذا نستمر في اتخاذ قرارات غير عقلانية؟

لدينا نظامان للتفكير

وجد علماء النفس وعلماء الإدراك أن لدينا نظامين للتفكير، وهما:

1. النظام السريع
2. النظام البطيء

النظام السريع هو النظام الافتراضي للتفكير لدينا، فهو يفسر لنا كيف نتخذ 95% من قراراتنا، فهو غير منطقي ومتحيز وخاطئ في الغالب. أما النظام البطيء فهو نظام منطقي وأكثر شمولاً ولكنه نادرًا ما يُستخدم في حياتنا اليومية.

يميل نظامنا السريع إلى استخلاص استنتاجات سريعة دون فهم الحقائق وطبيعتها. لذلك دعونا نلقي نظرة على بعض التحيزات والفخاخ الرئيسية التي تقودنا إلى اتخاذ قرارات سيئة.

1# فخ تجنُّبُ الخسارة أو النفور من الخسارة

Loss-aversion

نميل إلى الخوف من الخسارة أكثر من الرغبة في المكسب. تظهر الأبحاث أن الخوف ضعف قوة الجشع. ويبدو هذا التحيز منطقيًا، لكنه بالطبع يخلق خللًا في قراراتنا المتعلقة بالمخاطرة. ضع في اعتبارك السيناريوهات التالية:

يمكنك أن تربح 900 دولار بالتأكيد (احتماليّة حدوثها 100%)، أو أن تربح 1000 دولار باحتماليّة 90%، لذلك هناك احتمال 10% أنك لن تحصل على أي شيء. أي الاحتماليّة منهما ستختار؟

إذا كنت مثل معظم الناس، فعليك أن تسلك طريقًا أكثر أمانًا وتختار أن تربح 900 دولار.

دعنا نفكر في سيناريو مختلف، يمكنك أن تخسر 900 دولار بالتأكيد أو تخسر 1000 دولار باحتماليّة 90%، لذلك هناك احتمال 10% أنك لن تخسر شيئًا على الإطلاق.

يميل معظم الناس إلى المخاطرة في هذه الحالة، لأنهم لا يريدون خسارة معينة، لذا فهم يخاطرون حتى يتمكنوا من تجنب الخسارة حتى لو كانت مجرد فرصة احتماليّتها بنسبة 10%.

إذا كنا شخصيات عقلانية تمامًا، فيجب أن يكون اختيارنا في كلا السيناريوهين هو نفسه، سواء كان علينا المخاطرة أو التَّأَنِّي. لكن تفكيرنا الخاطئ والمتسرع الذي يشعرنا بالنفور من الخسارة يجعلنا نخاطر فقط عندما يتعلق الأمر بتجنب الخسائر وعدم تحقيق المكاسب.

2# فخ فجوة التعاطف

لقد تبين أننا لا يمكننا تصور طريقة تصرفنا في المستقبل وفي الأوضاع القادمة، نعتقد أننا سنقوم بالمهام على أكمل وجه، نتصور إننا يمكننا الالتزام بنظام غذائي مقيد بعد تناول وجبة كبيرة، ولكننا في الحقيقة نفرط في تناول الطعام مرة أخرى بمجرد أن نشعر بالجوع. ويُطلق على عدم القدرة على التنبؤ بسلوكنا المستقبلي علميًا بـ”فجوة التعاطف” أو الـ”Empathy Gap”، وتعني أن الشخص عندما لا يكون تحت تأثير أو في موضع ضغط معين يظن أن القرارات سهلة وبسيطة، وهو ما يسمى بالوضع البارد، ونعتقد وقتها أنه يمكننا الالتزام بخطتنا وطرق تفكيرنا العقلانية، ولكن بمجرد أن ننتقل إلى الوضع الساخن (تحت الضغوط العاطفية والمسؤوليات)، فإننا نتخلى عن خطتنا بسهولة، لهذا السبب يجب ألا تذهب إلى السوبر ماركت أبدًا عندما تشعر بالجوع.

لكن كيف يرتبط هذا السلوك بالاستثمار؟

في الغالب سنكون منحازين بشكل متفائل في تحليلنا إذا كان أداء السوق جيدًا، ومنحازين بشكل متشائمًا إذا حدث العكس. لذلك يجب عليك فقط تقييم فرص الاستثمار في حالة عقلانية باردة عندما لا يكون هناك تخبط أو إرتِعَاب في الأسواق. لا تحاول تحليل تداول البيتكوين خلال أعلى مستوياته على الإطلاق، ولكن افعل ذلك عندما لا يتحدث أحد عن ذلك. يجب على المستثمرين اتباع “قاعدة السبع كلمات التي تبدأ بحرف P” أو “Seven Ps Rule”: التخطيط والإعداد المثالي يمنع الأداء الضعيف.
Seven Ps rule: Perfect planning & preparation prevents piss poor performance

3# فخ الثقة المفرطة

نميل إلى المبالغة في تقدير قدراتنا، معتقدين أننا أذكى من الآخرين ولن نكرر أخطائهم. أظهرت الدراسات أن 74% من الأشخاص يعتقدون أنهم أفضل من السائقين العاديين وأن 80% من الطلاب يعتقدون أنهم سينتهي بهم الأمر ضمن أفضل 50% من رفقائُهم. تزداد هذه الثقة المفرطة غير المبررة بشكل كبير في الخبراء، حتى لو أظهرت البيانات أن توقعاتهم في الغالب كانت غير صحيحة، فإنهم يبحثون عن مبررات أخرى لعدم دقة توقعاتهم أو تحليلاتهم.

4# فخ التأكد

فخ التَأَكُّد أو الانحياز التأكيدي هو أكثر وأسرع طريقة يشعرك كأنك تعيش كذبة معينة في الحياة بكل تفاصيلها، وكأنه شيء إضافي نحصل عليه كشعور مكمل لفخ الثقة المُفرطة لدينا، نحن نميل دائمًا للحصول على شعور بالتأكد والتيقن من الآخرين في مواقف مشابهة. نحن نحب أن نرى أكثر ما يوصي به المحللون، ولا نفضل فقط أن نرى ما تتوافق معه نظريّاتنا، ولكن نميل أن نرى كل المعلومات المتاحة كدليل على إثبات ذلك.

تتمثل إحدى طرق تغلب على هذا الفخ هي إثبات أنك مخطئ في بادىء الأمر، كما تعمل الطرق العلمية الصحيحة بهذه الطريقة، بدلاً عن البحث فيما يثبت فكرتك، أبحث عن ما قد يقتلها.