كيف تتعامل مع انهيار السوق؟

ينهار السوق عندما ينخفض بأكثر من 10% خلال فترة زمنية قصيرة. قد يكون هذا بسبب التصحيحات الطبيعية عندما يمتد الاتجاه الصعودي بشكل غير منطقي إلى مستويات غير مستدامة. قد يكون أيضًا بسبب الأحداث المفاجئة وغير المتوقعة مثل عمليات البيع العالمية التي حدثت عام 2008. في كلتا الحالتين، قد تؤدي انهيار سوق الأسهم التي يغذيها خوف المستثمرين إلى أسواق هابطة أو حتى ركود.

كيف تقلل من تأثير انهيار السوق على استثماراتك وقراراتك

نوّع محفظتك الاستثمارية (خذ حذرك)

سيسمح لك الاحتفاظ بمحفظة متنوعة من الأسهم والسندات والسلع بتقليل تأثير انهيار السوق على استثماراتك، حيث تتفاعل وتستجيب هذه الأصول عادةً بشكل مختلف مع ظروف وتغيرات السوق.

لا تتهافت على البيع (اجتاز هذه الفكرة)

لا تستسلم لإغراء بيع. يدفع حدوث انهيار في سوق الأسهم المستثمرين الأفراد إلى عمليات البيع بأسعار منخفضة جدًا، ومن المهم أن نتذكر أن الأسواق عادةً تعوّض الخسائر في الأشهر التي تلت الحادث.

عادةً عندما تَعود الأسواق وترتفع مرة أخرى، يخاف البائعون الذي لديهم نوع من الذعر من الشراء مرة أخرى في البداية، حتى أنهم ربما لا يشتروا في الوقت المناسب لتعويض خسائرهم.

من ناحية أخرى، لا ينبغي أن يتأثر المستثمرون الذين لديهم محافظ متنوعة على المدى الطويل لأن استراتيجيتهم ليست الربح على المدى القصير، إنما على المدى الطويل. حتى بالنسبة لهم، يعد هذا تراجعًا طبيعيًا سيشهدونه، طالما أنهم ما زالوا يعتقدون أن هناك احتمالات طويلة الأجل لأسهمهم لا تزال جيدة.

 حوّط وأعد التوازن (تجاوب)

التحوّط يكون من خلال شراء الأصول الآمنة، مثل الذهب، في وقت مبكر، في خلال الأيام الأولى من الانهيارات، يخاف المستثمرون ويصيبهم الذعر ويبيعون أسهمهم ويشترون الذهب، بحكم قواعد العرض والطلب، ترتفع أسعار الذهب بشكل كبير جدًا كرد فعل، وعادة ما تبدأ في الانخفاض مرة أخرى مع نهاية الانهيار – مما يشير إلى إنه الوقت المناسب للبيع.

رد فعل آخر هو إعادة توازن محفظتك عن طريق شراء حصص في صناعات جديدة و/أو الصناعات التي تأثرت بشكل كبير.

على عكس ديناميكيات السوق وبناءًا على الأسباب، قد تستفيد بعض الصناعات/الشركات من انهيار السوق – فكّر في شركات الأدوية المُكَلَّفة بتطوير لقاحات وعلاجات لوباء فيروس كورونا، من المتوقع أن تستفيد هذه الشركات من الموقف الذي سيكون له تأثير إيجابي على أسهمها.

على الجانب الآخر، الشركات المتأثرة بشدة قد يعني أن أسعار أسهمها هي الآن رخيصة نسبيًا، ومن المرجح أن تنتعش في المستقبل إلى المستويات المرتفعة التي حققتها سابقًا. هذه الإشارات هي فرصة كبيرة للمستثمرين لتعويض خسائرهم من خلال زيادة النظر بشدة في مؤشرات هذه الشركات.